أربعة أمور جديدة تعلمتها حول بيئة العمل

لأصدقكم القول، لقد تعلمت الكثير من المهارات المتعلقة ببيئة العمل في هذه السنة الطويلة والغريبة. تعلمت أمورًا جديدة حول قيادة فرق العمل وكيف تتعاون مع فرق عمل في أقسام أخرى بالإضافة إلى تعلمي الكثير حول طرق التعامل مع الصِّراعات في العمل. ومن أفضل ما تعلمته هو كيفية التعامل مع عملية التوظيف وتأهيل الموظف الجديد في بيئة العمل وفي الفريق. لقد كانت سنة طويلة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى على كافة الأصعدة. الشخصية والاجتماعية والنفسية. بدون إطالة، إليك أهم ما تعلمته

كن قائدًا بالمثال
عندما تكون قائدًا لفريق العمل فإن فريقك ينظر إليك ويقومون باتباع خطاك في التعامل مع كافة الأمور ابتداءً في طريقة تنفيذك للمهام وانتهاءً بكيفية تعاملهم مع زملائهم وعملاء الشركة التي تعمل بها. لا فائدة من القوانين التي تضعها إن لم تلتزم بها حرفيًا كقائد في كافة الظروف. مما لاحظته هو أن طريقة تعامل الإدارة التنفيذية مع الموظفين داخل الشركة ينعكس بشكل كبير على مدراء الصف الثاني وطريقة تعاملهم مع مرؤوسيهم داخل الشركة. لكل قاعدة شواذ طبعًا، فقد تجد الإدارة التنفيذية رائعة وراقية في تعاملها إلا أن بعض مدراء الصف الثاني قد يكونون سيئين في تعاملهم مع موظفيهم. إن القسوة تورث الكره للمدير أولًا وإذا طالت فإنها تورث الكره للشركة، ليس على مستوى الموظف فقط وإنما على مستوى عائلته ومحيطه. إذا كنت سيئًا في تعاملك مع الموظفين بشكل مستمر فإنهم قد ينقلون بعض هذه القسوة إلى منزلهم. فلماذا تدفع الموظف إلى ذهابه للمنزل وتفريغ هذه القسوة على عائلته الصغيرة؟ أو قد يقوم الموظفون في حال استفحال الأمر إلى تفرغيها على عملاء الشركة. إن الموظف في نهاية الأمر انسان ولكل انسان حد يستطيع معه تحمّل الأمر. مما لا شك فيه أن القسوة تختلف اختلافًا كليًا عن الصرَّامة. إن الصرامة لا تعني بأي حال من الأحوال إهانة الموظف والتقليل من احترامه لنفسه، وخصوصًأ أمام زملائه الموظفين. لا توجه كلامًا سلبيًا لموظف أمام زملائه إن كان مقصرًا، يمكنك استدعاءه إلى مكتبك أو غرفة الاجتماعات والتحدث معه بشكل انساني حول تقصييره في عمله ضمن الحدود الانسانية. ما هو أفضل من أن يذهب الموظف إلى منزله سعيدًا ذا ثقة بنفسه وبعمله وبفريقه وبالشركة؟ أنت القائد تصرف بناءً على ذلك.

الصِّراع لن يأتي بنتيجة

للعمل في المنشآت الصغيرة التي لا يتجاوز عدد أفرادها 10 أو 20 موظفًا مزايا، وكذلك للعمل في المنشآت الكبيرة مزاياه أيضًا. ولكل نوعٍ تحدياته. من التحديات الجديدة التي قد ترافقك في عملك في المنشآت الكبيرة هو صراعات القوى. من الرائج هو أن يحاول الشخص بناءً حلفاء له في الشركة وخصوصًا لدى الإدارة التنفيذية. إلا أن ذلك لا يعني القول بأن من ليس معك هو ضدك. أو أن تبدأ بتخيل نوايا سيئة في كل حركة يقوم بها أحد زملاءك في العمل. أو أن تتدخل في صراعٍ قائم لصالح أحد من الأطراف بالإضافة إلى محاولتك نقل أخبار هذا الصراع لزملائك الآخرين في الشركة، إن ذلك لن يفيدك أبدًا ولن يفيد بيئة العمل كذلك. لا تحاول نقل صورة سلبية عن أحد أفراد الفريق إلى الموظفين الجدد، من حقهم تكوين صورتهم الخاصة حول كافة أفراد الفريق وليس من حقك هو تخريب هذه الصورة أبدًا. إن الموظف الجديد تكفيه رهبة الموقف فما بالك تضيف عليها صورٌ سلبية عن زملائك في العمل. إن أسوء ما يمكن القيام به هو نقل صورة سلبية عن أحد زملائك لأي موظف سواءً الجديد أو القديم. إذا كانت لديك مشكلة ما مع أحد الموظفين إذهب إليه وتحدث معه بشكل مباشر حول ما يضايقك. قد لا ينتبه الشخص أحيانًا إلى بعض التصرفات التي تضايق الآخرين وبمجرد تحدثك بشكل صحي حول الموضوع قد يتوقف الأمر بدلًا من أن يتفاقم ويتحول إلى مشكلة غير قابلة للحل. لقد تحدثت مع زملائي حول الأمور التي تضايقني بشكل صحيٍ وقد جعل هذا الأمر العلاقة بيني وبينهم صحيِّة للغاية بالإضافة إلى أنَّ هذا الأمر قد خرج من رأسي وترك لي مساحة للتفكير بأمور مهمة داخل العمل. دعني أقترح أيضًا التحدث مع هذا الأمر مع مختصٍ نفسي إذا دعت الحاجة بدلًا من الثرثرة حول هذا الأمر داخل بيئة العمل. إننا نقضي في عملنا أكثر مما نقضيه في بيوتنا لذا من المهم جعل هذه البيئة صحية للغاية والاهتمام والعناية بذلك. لا تتدخل فيما لا يعنيك ولا تؤجج الصراع لصالح أيٍ من الأطراف، ما يُنصح بعمله في هذه الحالة هو التحدث مع أطراف الصراع للعمل على حله بشكل ودِّي ضمن بروتوكولات العمل والمنظمة بما تقتضيه مصلحة المنظمة. لا تؤجج ولا تصب الزيت على النَّار المشتعلة. إن الناس لا تنسى ما يحدث، تذكر ذلك.

كن على بينة حول مناطق التقاطع بين فريقك وبين الفٌرق الأخرى
من الجيد لك أن تعرف أين يتقاطع عملك مع بقية الأقسام، خصوصًا إذا كنت قائدًا لقسمٍ ما داخل الشركة أو المنظمة فهذا يخلق جوًا صحيًا من التعاون البنَّاء والصحي والذي سيصب في مصلحة العمل لأنه يمنع الاختلافات والمشاكل المُختلقة والسخيفة كما أنه يجنبك سوء الفهم لاحقًا. إذا كنت مديرًا لقسمٍ ما، إذهب وتحدث مع كافة الأقسام في الشركة حول مهامكم بشكل عام ثم تحدث معهم حول مناطق التقاطع فيما بينكم ومثالٌ على ذلك التقاطعات التي تحدث بين قسمي تطوير المنتج والقسم البرمجي على سبيل المثال. أنظر للصورة التالية للتوضيح

تحدث بشكل إيجابي حول كافة الأمور وما الذي ينبغي عليك فعله وما الذي ينبغي على الفريق الآخر فعله وكيف يجب أن يكون التنسيق بينكم حتى تضمنا سير العمل بشكل مثالي وصحِّي وحتى يتمكن كِلا أفراد الفريقين من التواصل بشكل إيجابي دون أن يكون هنالك مساحة لسوء الفهم أو تدهور العمل. إن التنسيق المستمر بين كافة الأقسام أمرٌ ضروري وقد لا يراه مدراء الأقسام مهمًا مما يحتم على الإدارة التنفيذية متابعة تنفيذه بشكل حثيث للغاية.

تعامل باهتمام بالغ مع الموظف الجديد
إن أهم ما يجب عليك فعله كمدير لقسم داخل المنظمة هو التخطيط بحرص لنجاح الموظف الجديد داخل قسمك بكل عناية. قم بصياغة خطة لأول 30 يوم لهذا الموظف طِبقًا لمستواه وسنين خبرته، ناقشها مع أفراد فريقك وقسم الموارد البشرية داخل المنشأة ثم عندما يباشر ذلك الموظف عمله في أول يومٍ أرسلها له على بريده الالكتروني وحدد معه موعدًا لتوضيح ذلك بشكل كاملٍ له. أشرح له أو لها أمورًا مثل الهيكل التنظيمي للشركة والذي يوضح كافة الأقسام داخل الشركة وكيفية التواصل مع هذه الأقسام متى ينبغي عليه التواصل معها، السياسات الداخلية للشركة، السوق الذي تعمله داخله الشركة، الأنظمة التي تستخدمها الشركة (داخل نطاق مهام الموظف بالطبع) وكيف يجب عليه أن يتعامل مع كل نظام، ولماذا؟ هيئ له جدول يحتوي على حساباته داخل هذه الأنظمة وجدولًا أخرًا بجلسات تدريبية حول هذه الأنظمة. قم بتهيئة الموظف نحو النجاح لا نحو الفشل. لا تجعله تائهًا لا يعلم كيف يتصرف ولا مع من يتحدث حول أي من قضايا العمل الشائكة. كوني مديرًا جديدًا في هذا المجال، ولدي فريق يحتوي على 5 زملاء وزميلات فأنا أتذكر بشدة كيف كان تعاملي مع أول موظف لدي في القسم وأخر موظف لدي في القسم. إن ما جعلني فخورًا جدًا هو تطور تعاملي مع آخر زميلين إنضما لفريق العمل، لقد بذلتُ وقتًا وجهدًا في تخطيط أول 30 يومًا لكل منهم وحرصت على تسهيل مهامهم بكل ما تعنيه الكلمة من معنى. ولاحظت ذلك على ثقتهم في العمل وجودة العمل المُقدم منهم. لا تهمل هذا الموضوع أبدًا.

هذه حصيلة السنة من الأمور الجديدة، ليست كًلها بالطبع. شكرًا لك على وقتك وأتطلع لاستضافتك مجددًا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s