شمعة الجِلَّاس

شمعة الجلاس هو تعبير عن شخص متميز وسط أقرانه، وهو تشبيه الشمعة المنيرة اليوم الجالسين في حديث السمر فهو يضئ لهم المجلس، كما تضيء الشمعة المتسامرين في الليل. والصيغة تحمل معنى المدح الناعم والغزل اللطيف المحب لحبيبه كما جاء في التراث العربي في أغنية حبيبي شمعة الجلاس.

ذلك الشخص، تلك الآنسة الذين لا تحلو جلستنا إلا بهم ومعهم. لديهم تِلك الروح الرائعة والنَّفس الطيبة، يمتلكون ابتسامة عذبة وضحكة مبهجة وكيفما تكلموا فإنهم يدخلون السرور في نفس الجميع بدون استثناء فلا تراهم يجرحون أحدًا ولا يلمزون أحد. يمازح هذا ويضحك مع ذاك كله في نفس الوقت وفي نفس الجلسة. قال الفراهيدي ذات مرة: مرحبًا بزائرٍ لا يُمَل. وما قالها إلا لشخص واحدٍ كان هو سيبويه فقد كانت رفقته ممتعة، لا بُد أنها من الجلسات التي لا تريد أن تنتهي إلا أنها تنتهي لتبدأ مجددًا، ما أجمله من انتظار وما أحرَّه من شوق.

المال رزق، الجاه رزق والزواج رزق وشمعة الجِلَّاس رزقٌ أيضًا، التسمية هذه كُنية على الناس الي جلستهم حلوة، بالعاميَّة هذا. كتبها وألفها جاسم شهاب وغناها حسين جاسم يقول فيها:

حبيبي شمعة الجلاس
ولاكو من يسد عنه ..
غشيمٍ في الهوى ما داس
ادروبه من صغر سنه ..
حسين و كاعبٍ مياس
و عيوني ما رأت حسنه ..

إلى كل الناس في كوكب الأرض، إلى أولائك الذين لا تحلوا الجلسة إلا بهم ومعهم فأنا أشكركم من كل قلبي، بالنيابة عن كل سُكان الأرض الذين يعرفونكم والذين حُرِموا من معرفتكم يا بهجة الأوقات الرائعة، مثلكم من يصنع الذكريات ويجعل للأماكن معنى وذكرى، ألم يَقل محمود درويش ذات مرة

إن اعادوا لك المقاهي القديمة من يعيدُ لكَ الرفاق .. ؟؟

محمود درويش

يقول بيدرو ساليناس الأديب الاسباني عن صديقه فيديريكو غارثيا لوركا شاعر القضية الاسبانية مادحًا صحبته والوقت الرائع الذي كان يقضيه برفقته

لقد كان العيد والبهجة، يشع علينا وليس لنا إلا أن نتبعه.

بيدرو ساليناس

العيد والبهجة! يُشع عليهم كأشعة الشَّمس، هكذا نشعر ونحن بصحبة الأرواحِ الطِّيبةِ في هذه الرحلةِ الطويلةِ جدًا على هذا الكوكب. حينما تكون بصحبتهم فإنك لا تجد للهموم وقت ولا مساحة فأنت تنسى كل القضايا الشَّائكة التي تؤرق منامك في تلك اللَّيالي الموحشة، تنسى ما قاله لك مُديرك في لحظة غضب، ذلك الكلام الجارح الذي سَمعته من عميلٍ غاضبٍ للغاية أو تلك الأخبار المحزنة التي قرأتها صباحًا على تويتر.

إذا لم تكن في حياتك شمعة جلاس يا صديقي فعليك البحث عن واحدة.

من مقهاي المُفضل في مدينة جدة
علي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s